وكيل لجنة الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بمجلس الشيوخ

بدء تطبيق مبادرة دعم الصناعة والزراعة يحقق انطلاقة كبيرة للاقتصاد

0 11

أكد المهندس محمد المنزلاوى وكيل لجنة الصناعة والتجارة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بمجلس الشيوخ أن بدء الحكومة خلال هذا الاسبوع فى تطبيق المبادرة الجديدة لدعم القطاعات الإنتاجية ” الصناعة والزراعة ” سيحقق انطلاقة كبيرة للاقتصاد الوطني لمواجهة التداعيات السلبية والخطيرة للازمة المالية العالمية.

 

وأشاد ” المنزلاوى ” فى بيان له اصدره اليوم بتصريحات الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء التى أكد فيها مواصلة الحكومة العمل على دعم وتشجيع القطاعات الإنتاجية، وتعزيز الإنتاج المحلي، من خلال التركيز على القطاعات ذات الأولوية، ولاسيما قطاعي الصناعة والزراعة من أجل تحقيق المستهدفات التنموية والاقتصادية للدولة المصرية، وزيادة قدراتنا على مواجهة تداعيات الأزمات العالمية.

 

وأعلن المهندس محمد المنزلاوى تأييده التام لملامح مبادرة دعم القطاعات الإنتاجية والتى تتمثل فى خفض أسعار الفائدة على القروض المقدمة لهذه القطاعات لمساعدتها في مواجهة تلك التداعيات السلبية بحيث تكون القيمة الإجمالية للمبادرة المقترحة، التي تبدأ اعتبارا من الاسبوع الحالى ولمدة خمس سنوات، 150 مليار جنيه، منها نحو 140 مليار جنيه تمويل عمليات رأس المال العامل، بالإضافة إلى نحو 10 مليارات جنيه لتمويل شراء السلع الرأسمالية وتقديم التمويل للشركات المنضمة للمبادرة بواقع سعر فائدة منخفض يبلغ 11%، على أن تتحمل الدولة الفرق في سعر الفائدة.

واعتبر المنزلاوي هذه المبادرة بمثابة أكبر تشجيع فى تاريخ مصر لقطاعي الزراعة والصناعة من اجل اقامة المزيد من المشروعات الاستثمارية الزراعية والصناعية الجديدة والتوسع فى المشروعات القائمة وذلك سوف يحقق مكاسب متعددة للاقتصاد الوطنى فى مقدمتها توفير مختلف السلع والمنتجات الزراعية والصناعية للحد من الفاتورة الاستيرادية ومضاعفة الصادرات الزراعية والصناعية.

 

وطالب المهندس محمد المنزلاوى، مجتمع مستثمرى قطاعى الزراعة والصناعة استغلال هذه المبادرة افضل استغلال، معرباً عن ثقته فى أن هذه المبادرة سيكون لها دورها فى مواجهة جميع المشكلات والتحديات التى تواجه رجال الاعمال والاستثمار فى قطاعى الزراعة والصناعة.

 

 

 

 

مصر عادى
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.