الدائرة المغلقة

بقلم ابراهيم المناعي.

0 127

انتهت يوم أمس الاربعاء انتخابات مجلس الامة الكويتي 2023 ونحن نراقب الحراك الديموقراطي في دولة الكويت الشقيقة، كما نراقب ذلك في بعض الدول العربية والأجنبية من اجل ان نتعلم ونستفيد.

الملاحظ على مطالب المجتمع الكويتي للنواب الآن هو المطالبة بالإصلاح. ويعود ذلك إلى تراكم خبراته النيابية وممارساته السياسية وتنامي وعيه السياسي، إذ أدرك المواطن الكويتي أن أفضل السبل لعلاج التحديات الوطنية هو من خلال التوجه إلى معالجة جذور المشاكل وليس إلى معالجة الثمار.

وعلى سبيل المثال، فإنّ الدكتور. علي الكندري ( استاذ التاريخ في جامعة الكويت). يرى ان أولويات العمل النيابي لمجلس الأمة الكويتي المنتخب،

يجب ان تتوجه إلى الاصلاح السياسي والاقتصادي والإداري والقضائي والتشريعي، وهي اساس استقامة النظام الديموقراطي وانتاجيته، ولكن المواطن في البحرين ومعظم النواب معه، ربما لا يفطنون اوليس لديهم الإهتمام بهذه المطالب، إذ أنّ المواطن البحريني أصبح مشغولا ومنغمساً في شؤون معيشته فقط، وحائراً مُرتبكاً في كيفية تدبير شؤون حياته اليومية والتمسك بحقوقه المعيشية والحياتية.

ولذلك أصبح المواطن البحريني غير منتبه إلى المطالبة بالإصلاح السياسي الشامل الذي يشكل الأساس السليم لبناء الدولة والحياة الكريمة للمواطنين.

المواطن البحريني وصل إلى نقطة ( الصراع من اجل البقاء حيا ) فقط. ولا يطمح إلى أبعد من ذلك. أصبح يعالج ثمار المشاكل لا جذورها، وهذه مشكلة. !

وتأملوا في كل ماتطرحه الصحافة من اخبار ومواضيع وحديث المجالس ومجموعات الواتس، وحديث النواب الى الناس وتمنيات الناس على النواب .. كلها تدور في دائرة مغلقة.

 

 

مصر عادى
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.