احتفالات في تونس إثر الإعلان عن فوز مشروع الدستور الجديد

0 6

أظهرت مؤشرات نتائج تقديرية، لمؤسسة “سيغما كونساي” المتخصصة في عمليات استطلاع الرأي، تصويت 92.3 بالمائة بنعم على مشروع الدستور، وهي نتيجة تعد بمثابة فوز للرئيس سعيّد على معارضيه وتأكيد لشعبيته، 

وعقب ذلك، خرج أنصار الرئيس إلى شارع الحبيب بورقيبة للاحتفال باعتماد مشروع الدستور، في مشهد أعاد للذاكرة ليلة فوزه بالانتخابات الرئاسية خريف 2019 ووصوله إلى الحكم، وذلك في ظل إجراءات أمنية مشددة.

وهتفت المجموعة وأغلبها من الشباب “يحيا الشعب” و بالروح والدم نفديك يا علم ورددوا النشيد الوطني، كما رفعوا شعارات مناهضة لحركة النهضة ولزعيمها راشد الغنوشي وللإخوان، الذين قادوا حملة لدفع الناس على مقاطعة الاستفتاء.

وبدأت النتائج الأولية تظهر شيئا فشيئا من مراكز الاقتراع، حيث تجرى عملية الفوز، وأظهرت كلها تأييدا ساحقا لصالح الدستور بنسب تفوق 90 بالمائة.

وسيتم اعتماد الدستور الجديد، الذي يعطي صلاحيات واسعة لرئيس، بمجرد فوزه بأغلبية الأصوات المصرح بها، ولا يشير المرسوم المنظم للاستفتاء الذي أصدره الرئيس سعيّد إلى حد أدنى مطلوب لنسبة المشاركة من أجل اعتماد نتائج الاستفتاء، كما لا يشير إلى النتائج المترتبة لاحقا عن إمكانية رفض الدستور من قبل المشاركين في الاقتراع.

 

مصر عادى
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.